الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الدال على الخير كفاعله" وروي عنه قوله "من دل على خير فله مثل أجر فاعله‏" ساهم معنا في نشرمنتدى سلسبيل الجنة لتحصل على الأجر والثواب إن شاء الله تعالى، واعلم أخي المسلم إن ذلك هو تأدية لواجب الدعوة إلى دين الله، وما أحوجنا في هذا العصر أن ننشر دين الله تعالى بصورته المعتدلة الصحيحة التي ورثناها عن نبينا صلى الله عليه وسلم فيا أخي الزائر الكريم سجل معنا نصرة لله ورسوله، ولا تحرم نفسك هذا الأجر العظيم، فضع يدك بأيدينا وشارك معنا ولو بموضوع تجده في ميزان حسناتك يوم القيامة و تقبل الله منا ومنكم وجزاكم الله كل خير سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضى نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 273 بتاريخ الجمعة مارس 12, 2010 11:30 am
المواضيع الأخيرة
» أختكم في الله
الأربعاء أبريل 13, 2011 2:38 pm من طرف طالبة الجنة

» هذا هو حكم الصداقة بين الشباب و البنات
الأربعاء أبريل 13, 2011 2:36 pm من طرف طالبة الجنة

» مقطع رائع لفضيلة الشيخ عمر عبد الكافي
الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 8:57 pm من طرف طالبة الجنة

» على قدر إيمانك على قدر نورك
الثلاثاء يوليو 06, 2010 9:42 pm من طرف طالبة الجنة

» لماذا كانت الصلاة نعمة من الله ؟
الثلاثاء يوليو 06, 2010 9:38 pm من طرف طالبة الجنة

» اللهم اجعلنا من البارين بوالدينا في حياتهم وبعد مماتهم.. آمين ياحي ياقيوم
الإثنين يوليو 05, 2010 8:00 pm من طرف طالبة الجنة

» حكم أعجبتني
الإثنين يوليو 05, 2010 7:56 pm من طرف طالبة الجنة

» الرقيه الشرعية من السنة النبوية
الخميس يوليو 01, 2010 9:39 pm من طرف طالبة الجنة

» ــلاثـــون نهيـــاً شــرعيـــــاً للنســــــــاء
الخميس يوليو 01, 2010 9:22 pm من طرف طالبة الجنة

» لا تقنطوا من رحـــمـــة الله - روعة
الثلاثاء يونيو 29, 2010 9:06 pm من طرف طالبة الجنة

أناشيد

Get Your Own Player!


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
طالبة الجنة - 617
 
شهد - 172
 
hend - 51
 
سيف الاسلام - 44
 
اختكم في الله امل - 37
 
اهنيدة - 30
 
امة الله - 25
 
السواقي - 21
 
omrisaber - 18
 
عبد الله - 17
 
اذكار و ادعية
Anachid Diniya Atfal

شاطر | 
 

 الأدلة من القرآن والسنة على تحريم الصور والتماثيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة الجنة
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 617
تاريخ التسجيل : 03/06/2008
العمر : 25
الموقع : http://sal92-girl.starac2008.net

مُساهمةموضوع: الأدلة من القرآن والسنة على تحريم الصور والتماثيل   السبت فبراير 28, 2009 10:52 pm



الله يقول فى محكم التنزيل :{هُوَ الّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مّحْكَمَاتٌ هُنّ أُمّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمّا الّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاّ اللّهُ وَالرّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنّا بِهِ كُلّ مّنْ عِندِ رَبّنَا وَمَا يَذّكّرُ إِلاّ أُوْلُواْ الألْبَابِ}(7) آل عمران
وروى عن النعمان بن بشير قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الحلال بين وإن الحرام بين وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب.. (رواة البخاري وأخرجه مسلم)

فمنع من الإقدام على الشبهات مخافة الوقوع في المحرمات وذلك سدا للذريعة وقال صلى الله عليه وسلم*دع ما يريبك إلى مالا يريبك *
ولم استجد علي الساحة الإسلامية في العصر الحديث من أمور حديثة دفعت البعض الي الاختلاف في التفسير والتحريم والتحليل استنادا الي تواكب العلوم والتكنولوجيات وظهور مسميات لم تكن موجودة في عصر النبوة .. ونسي هؤلاء أن الرسول صلي الله عليه وسلم قد أرسل بجوامع الكلم الي كل البشر في كل العصور ويقول الله عز من قائل :
: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىَ}(3) {إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْيٌ يُوحَىَ}(4) النجم
ويقول سبحانه:{ وَمَآ آتَاكُمُ الرّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُواْ وَاتّقُواْ اللّهَ إِنّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}(7)الحشر

ويأكد سبحانه وتعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلّ ضَلاَلاً مّبِيناً}(36) الأحزاب.
إذا اتفقنا بدليل كلام رب العزة بأن ما قاله سيد المرسلين هو وحي من الله وإننا لسنا مخيرين في القبول والرفض وإنه أمر من الله ورسوله وأنه ما أمرنا به يجب طاعته ( وبه تيسير حسب الحاجات والضرورات ونأتي منه ما استطعنا) وما نهينا عنه .. نقول سمعنا وأطعنا وننفذه ( دون تيسير أو تخيير )
هذا كلام الله في حق رسوله .. إذا فإذا ثبت النهي عن النبي الهادي صلوات الله وسلامه عليه في أمر من الأمور بالسنة المؤكدة الصحيحة وبما يؤكدها من القرآن فليس لنا هنا حق الاختيار في إيجاد معاني زائفة نتحايل بها تحت بعض المسميات بأن نحلل حراما .. أو ندعي أننا في عصر التكنولوجيات .. أو بأن تلك المعتقدات لا تتمشي مع معطيات العصر .. أو بأننا أمة نتأخر الي الوراء ..
فالذي أمرنا هو رب العالمين .. وإن كان علي لسان نبيه الأمين .. فهو وحي من الله .. لا ينطق عن الهوى ..

أليس الله بأعلم العالمين .. فهل لدينا شك في أن ديننا الحنيف الذي لم ولن يدخله التدليس والتزوير لأنه محفوظ من رب الأرباب .. عجز عن أن يفرق بين القرون الأولي وما سوف يحدث في المستقبل.. هل لدينا شك في أن ديننا كامل .. والله يقول وهو خير القائلين
: { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الأِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنّ اللّهَ غَفُورٌ رّحِيمٌ}(3) المائدة
قول حق وواضح وأن الدين قد كمل وليس به نقص .. ولقد علم رسول الله أنه سيأتي يوم تطفوا علي سطحه بعض الأمور التي قد تلتبس علي الناس لعدم وجود المقابل في عصر النبوة أو إنها من محدثات العصور ألتاليه لذلك حذرنا من البدع ومن المتشابهات التي يختلط فيها الحرام والحلال ..

والأمر صريح كما ذكرنا أنفا فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام ..
أي أن الرسول أمرنا ودعانا إلي ترك ما فيه شبهه أو ريب إلي ما ليس به ريب .. والأحاديث كثيرة في ذلك ..!
والصور والتماثيل قد كثر النقاش حولها في هذه الأيام حول التحليل والتحريم .. وكل له حجته .. وإن شاء الله سأورد فيما يلي بعض الأحاديث الصحيحة الواردة عن رسول الله وصحابته الأبرار .. مع شرح مبسط ....!

o عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم *أتاني جبريل عليه السلام فقال لي أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت إلا أنه كان على الباب تماثيل وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل وكان في البيت كلب فمر برأس التمثال الذي في البيت يقطع فيصير كهيئة الشجرة ومر بالستر فيقطع فيجعل وسادتين منبوذتين توطآن ومر بالكلب فليخرج * رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن حبان في صحيحة وقال الترمذي حديث حسن صحيح

o وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال واعد رسول الله صلى الله عليه وسلم جبريل صلى الله عليه وسلم أن يأتيه فراث عليه حتى اشتد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج فلقيه جبريل صلى الله عليه وسلم فشكا إليه فقال إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة رواه البخاري راث ( أبطأ)
o وعن أبي طلحة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال *لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة*
رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه

o وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول *إن أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون * رواه البخاري ومسلم

o عن عائشة أم المؤمنين أن النبي ذكرت له أم حبيبة وأم سلمة رضي الله عنهما كنيسة بأرض الحبشة وذكرتا من حسنها وتصاوير فيها فقال* إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق *
رواة البخاري ومسلم

o وعن سعيد بن أبي الحسن رضي الله عنه قال جاء رجل إلى ابن عباس رضي الله عنهما فقال له إني رجل أصور هذه الصور فأفتني فيها فقال ادن مني فدنا ثم قال ادن مني فدنا حتى وضع يده على رأسه وقال أنبئك بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول* كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفسا فيعذبه في جهنم * قال ابن عباس فإن كنت لا بد فاعلا فاصنع الشجر وما لا نفس له * رواه البخاري ومسلم

والحقيقة أن الأحاديث الواردة فى هذا كثيرة ..وهذا بعضا منها
ثم نأتي لشرح لماذا تم التحريم , والله المستعان

وعليه بشرح مبسط لما سبق لأسباب التحريم .. وما ينتج عن التماثيل والصور من أضرار في العقيدة ونقض للتوحيد والألوهية نقول وبالله التوفيق :...

أن حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن أم حبيبة وأم سلمة رضي الله عنهما ذكرتا كنيسة رأياها بالحبشة فيها تصاوير فذكرتا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق أخرجه البخاري ومسلم .. فإن ذلك يشعر بأنه لو كان ذلك جائزا في ذلك الشرع ما أطلق عليه صلي الله عليه وسلم أن الذي فعله شر الخلق .. فدل علي أن فعل التصوير فعل محدث أحدثه عباد الصور ..

ولقد فعل ذلك أوائلهم ليتآنسوا برؤية تلك الصور ويتذكروا أحوالهم الصالحة فيجتهدون كاجتهادهم ويعبدون الله عز وجل عند قبورهم فمضت لهم بذلك أزمان ثم خلف من بعدهم خلو ف جهلوا أغراضهم ووسوس لهم الشيطان أن آباءكم وأجدادكم كانوا يعبدون هذه الصورة فعبدوها فحذر النبي صلى الله عليه وسلم عن مثل ذلك وشدد النكير والوعيد على من فعل ذلك وسد الذرائع المؤدية إلى ذلك .......
كذلك فإن الله قال في كتابه عن قوم نوح في سوره نوح
بسم الله الرحمن الرحيم : {وَقَالُواْ لاَ تَذَرُنّ آلِهَتَكُمْ وَلاَ تَذَرُنّ وَدّاً وَلاَ سُوَاعاً وَلاَ يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً}(23) نوح

وقد روى البخاري في صحيحة بإسناده عن ابن عباس قال صارت الأوثان التي كانت في قوم نوح في العرب تعبد أما ود فكانت لكلب بدومة الجندل وأما سواع فكانت لهزيل وإما يغوث فكانت لمراد ثم لبنى غطيف بالجرف ثم سبأ وأما يعوق فكانت لهمدان وأما نسر فكانت لحمير لآل ذي الكلاع .
وكانت أسماء رجال صالحين من قوم نوح فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا وسموها بأسمائهم ففعلوا ولم تعبد حتى إذا هلك أولئك ونسخ العلم عبدت .

وقد ذكر قريبا من هذا المعنى طوائف من السلف في كتب التفسير و قصص الأنبياء وغيرها أن هؤلاء كانوا قوما صالحين ثم منهم من ذكر أنهم كانوا يعكفون على قبورهم ثم صوروا تماثيلهم ومنهم من ذكر أنهم كانوا يصحبون تماثيلهم معهم في السفر يدعون عندها ولا يعبدونها ثم بعد ذلك عبدت الأوثان.
ولهذا جمع النبي بين القبور والصور حديث كما في صحيح مسلم عن أبى الهياج الأسدى قال قال لي على بن أبى طالب* ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله أمرني أن لا أدع قبرا مشرفا إلا سويته ولا تمثالا إلا طمسته* فأمره بمحو الصور وتسوية القبور كما قال في الحديث الآخر الصحيح *إن أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك التصاوير أولئك شرار الخلق يوم القيامة *
والحديث السابق هو رد علي كل من يقول أننا في عصر لن نعبد فيه صورة أبدا أو صنم أو حتي نعظمهم ولكن الأمر ليس متروك للفطنة والمنطق فلقد حدث هذا علي مدار مئات السنين وليس وليد لحظة .. ولعل ما يحدث الآن من عبادة للقبور والطواف حولها وتعظيمها والأستغاثه بها والذبح لها من دون الله وبني المساجد علي القبور بمزاعم مختلفة لمصداقا لقول رسول الله في شرار الناس فما زلنا في القرن الواحد والعشرون نستغيث بالأموات وبمن لا ينفع ولا يضر .. رغم أن الله ورسوله حذرونا منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام

وسأقوم بالحديث عن أنواع التصوير كما قسمها علماء الإسلام والفقهاء المتقدمين لتوضيح الفروق الجوهرية التي قد تغيب علي كثير منا وهي :
أولا : التصوير باليد :
وهو ميسمي حاليا بالرسم سواء بالألوان أو بالقلم
الرصاص أو بالنحت أوبا لتشكيل وينقسم الي:
أ)- تصوير ماله ظل وجسم علي هيئة حيوان أو إنسان ( التماثيل )
وهذا حرام حتي ولو فعله عبثا .. لعموم أحاديث لعن المصورين .. سواء صنعه أو باعه وذلك لحديث بن عباس السابق ذكره وقد استثنى من هذا الباب لعب البنات لما ثبت عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهي بنت سبع سنين وزفت إليه وهي بنت تسع ولعبها معها ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة سنة وعنها أيضا قالت كنت ألعب بالبنات وكان لي صواحب يلعبن معي فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل ينقمعن منه فيسر بهن الي فيلعبن معي..
أخرجه مسلم

وقال العلماء وذلك للضرورة إلى ذلك وحاجة البنات حتى يتدربن على تربية أولادهن ثم إنه لا بقاء لذلك وكذلك ما يصنع من الحلاوة أو من العجين لا بقاء له فرخص في ذلك والله أعلم.
ب)- أن يصور صورة ليس لها جسم ( ليس تمثالا ) بل بالتلوين والتخطيط .. ويظهر التفاصيل كاملة فهذا أيضا حرام لحديث أم المؤمنين عائشة في القرام والنمرق السابق ذكرهم ..
وقوله في البخاري إلا رقما في ثوب .. إن صح هذا الحدي فالمراد بالاستثناء هنا هو ما يحل تصويره من الأشجار ونحوها.. مما لا روح فيه ..حتي تبقي النصوص متطابقة
متفقه ..!!

ثانيا : التصوير بالآلة :
وهو أن تلتقط الصورة بأشعة معينة بدون أي تعديل ولاتحسين من الملتقط وهي محل خلاف بين العلماء المعاصرين وانقسموا الي قسمين
أ)-أنها صوره ولولا الفاعل ( الإنسان ) ما انطبعت ..
وهكذا تدخل في العموم ..( حرام )
ب)- أنها ليست بتصوير لأن التصوير فعل المصور .. وهذه الآلة التي تخرج الصور ليس للإنسان فيها أي عمل .. والمصور هنا مثبت ولا يعتبر مبدعا أو مضاهيا لأن أصل الفعل هو من صنع الله سبحانه وتعالي ولذا يعتبر باب من أبواب نقل صورة صورها الله عز وجل .. فهي انطباع لا فعل للعبد فيه من حيث التصوير والأحاديث الواردة إنما هي في التصوير الذي يكون بفعل العبد ويضاهي به خلق الله … ويلاحظ أنه إذا صور هذا التصوير الفوتوغرافي لغرض محرم فإنه يكون حراما بتحريم الوسائل ..
ويقول الله عز من قائل في محكم كتابه :
{ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكمْ فِي الدّينِ مِنْ حَرَجٍ }(78)الحج
ولذلك ولوجود معطيات وظروف عصرية لا يمكننا النشوز عليها .. فأصبح ما يحل من ذلك هو الضرورات .. لأن الحاجة ترفع الشبهة .. لأن المفسدة لم تتحقق في المشتبه فكانت الحاجة رافعه لها

الحالات الضرورية لإباحة الصور مثلا :
1. أثبات الشخصية – وثيقة السفر – عقد الزواج – رخص
القيادة
2. لعب البنات كما أشرنا من قبل لأنه يرخص للصغار ما لا
يرخص للكبار لأن الصغير مجبول علي اللعب والتسلي
وليس مكلفا بشيء من العبادات حتي نقول إنه يضيع وقته
في اللهو والعبث .. ويفضل أن لاتكون كاملة الدقة حتي
لانفتن بها .
3. أن لاتكون رقما في ثوب أو علي شيء وليست فيها روح كالشجر والأنهار وخلافه وليس المراد أي صور حتي تكون النصوص مطابقة...
4. أن تكون ممتهنه كالصورة التي في البساط والوسادة .. وتكون متفرقة وليست كاملة وكما قال بن عباس ( الصورة الرأس فأن قطعت فليس هناك صوره) وهو قول جمهور العلماء ( الثوري – مالك – أبي حنيفة – الشافعي – الحنابلة ...)
5. مافي النقود من صور لا يمكن محوها وإلا فقدت قيمتها والتخلص منها محال .
6. ما في المجلات والصحف من بعض الصور التي لم تكن مقصودة لمقتنيها بل هي مما يكره .. ولكن التخلص منها فيه عسر ومشقة ..

الخاتمـــــــــــــــة
مما سبق يتضح أن الصور والتماثيل كانت مشروعه في العصور الأولي كما كان الجن يصنعون لسيد نا سليمان المحاريب والتماثيل ولكن سيد المرسلين محمد بن عبد الله بعث الي قوم كانوا يعبدون الأصنام والتماثيل فكان أحق أن تنسخ في شريعة الإسلام ماكان في العهود السابقة مباحا لأنه بعث عليه السلام والصور تعبد من دون الله فكان الأصلح إزالتها ..
ومقتضي الأحاديث يدل علي أن الصور ممنوعة ثم جاء إلا ماكان رقما في ثوب فخصه بجملة الصور ثم ثبتت الكراهية فيه بقوله عليه السلام لأم المؤمنين عائشة * أخريه عني فإني كلما رأيته ذكرت الدنيا * ودل علي أنها( صور ما لا روح) فيه ثم بهتكه الثوب المصور( به صور ذات روح )وتقطيعه وعمل وسادتين منه دل علي إنه تغيرت الصورة وخرجت من هيئتها ولما قطعت فصلت عن بعضها وامتهنت في الأرض فزالت الكراهية ..

ولقد أجمع الصحابة والفقهاء أجمعين علي كراهية الصور سواء التي لها ظل أو بدون إلا أن تمتهن وكان الفرد منهم إذا دعي الي عرس أو وليمة ورأي صور أو تماثيل معلقه أو منقوشة في مكان الدعوة رجع ولم يدخل .. وحديث الرجل الذي يتعايش من صنع التماثيل مع أبن عباس خير دليل علي حرص السلف علي الكسب الحلال وإرضاء الرب ..
فيا ابني وياإبنتى المسلمة ما سبق أحاديث صحيحة موجودة في البخاري ومسلم والترمذي ولسنا بصدد التأويل أو السفسطة أو إيجاد الحجج الواهية .. وكل طائره في عنقه ..

فالله قد قال في كتابه العزيز
:{ وَمَآ آتَاكُمُ الرّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُواْ وَاتّقُواْ اللّهَ إِنّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}(7)الحشر
وقال سبحانه وتعالى : {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلّ ضَلاَلاً مّبِيناً}(36) الأحزاب
ويقول سبحانه وتعالى :{وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لّلْعَالَمِينَ}(107) الأنبياء

وعندما حرم الله الخمر والميسر حرمهما لأن إثميهما أكبر من نفعيهما ..فالحرمة لزيادة الإثم عن الخير ..مع وجود بعض النفع.. والصور مدخل من مداخل الشيطان ناهيك عن عبادة الصور ..و رؤية المحرمات .. وزني العين .. فهل بعد ذلك ابنى وابنتى المسلمة لديك شك في أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قد ينهانا عن شيء فيه خير لنا أو يأمرنا بشيء فيه ضرر لنا .. وقد أرسله الله رحمة لنا ؟؟؟؟
وحتي لو دخلت الصور في المكروهات فلقد أمرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم أن ندع ما فيه ريب الي ما لاريب فيه كما ذكرنا سالفا ...
ثم ماهي المتعة التي لا تعوضها متع الآخرة حتي نصبر عليها
وألم يقل رسول الله صلي الله عليه وسلم أن:
* الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر * رواه مسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sal92-girl.starac2008.net
 
الأدلة من القرآن والسنة على تحريم الصور والتماثيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: اسلاميات :: اسلامنا عزتنا-
انتقل الى: